جرائم فرنسا

متابعة مستجدات ملف التفجيرات النووية الفرنسية وتعويض شعب الصحراء

– المستقبل الجيني لأطفال العراق تُهدّده الأسلحة المُشعّة الأميركية

كاظم المقدادي
تعرّضت غالبية المحافظات العراقية، أثناء حربي 1991 و2003، إلى قصف مكثّف بأحدث الأسلحة الفتّاكة. وعلى رغم إقرار القوات الأميركية باستخدامها قذائف الفوسفور الأبيض في معركة الفلوجة عام 2004، فإنها ماطلت وراوغت كثيراً بشأن استخدامها أسلحة اليورانيوم المُنَضّب. لم يفلح النفي والتضليل، وثبت أن الولايات المتحدة استخدمت هذه الأسلحة بكثرة في الحرب على العراق، إذ قدّر خبراء كميتها بما يتراوح بين 1200 و2100 طن متري من اليورانيوم المُنضّب في عام 2003، أضيفت إلى ما يتراوح بين 340 و800 طن متري من المادة نفسها استُعمِلَت في عام 1991.
وحاضراً، يواصل خبراء البنتاغون وأركان صناعة الأسلحة الأميركية الجدل العقيم بشأن الأضرار الصحيّة والبيئية لتلك الأسلحة. وأنفقت شركات السلاح العملاقة مبالغ طائلة على خبراء ومجلات و«علماء»، لقاء مشاركتهم في التضليل وتشويه الحقائق بشأن استخدام أسلحة اليورانيوم في العراق، وللتغطية على هذه الجريمة، وتالياً التنصل من مسؤوليتها القانونية والأخلاقية والمالية وتبعاتها الدولية. لم تُفلِح تلك المساعي الخائبة في طمس الحقائق طويلاً وتمرير أكاذيب تحت عنوان مطاط، كـ»عدم وجود أدلة علمية» عن أضرار الأسلحة التي استعملتها القوات الأميركية في العراق.
صوت العِلم الأميركي
في المقابل تواصلت بحوث علمية رصينة لعلماء أميركيين مستقلّين، على رغم إمكاناتهم غير المتكافئة مقارنة بمن تُنفِق عليهم الشركات. وكشفت هذه البحوث أسراراً كثيرة. وأكّدت التداعيات الصحية والبيئية العميقة التي نجمت عن استعمال اليورانيوم المُنضّب في العراق، وكذلك رصدت الكميّات الكبيرة التي استعملتها القوات الأميركية.
في هذا السياق، أعلنت العالِمة الأميركية لورين مورييه أن المستقبل الجيني للعراقيين، ربما بات مُدمّراً بقسوة. ورسمت صورة قاتمة عن البيئة في الخليج التي تغلغلت فيها الأشعة الذريّة. وأشارت إلى تقديرات علمية تقول بأن هذه المنطقة ستظل مُشعّة إلى الأبد. وأضافت مورييه أن التأثيرات الإشعاعية للحرب تمتدّ إلى المناطق المجاورة للخليج أيضاً. وفي استعادة لماضٍ ليس بعيد، ظهرت أولى التداعيات الصحية لليورانيوم المُنضّب على المدنيين في جنوب العراق، خصوصاً في البصرة وذي قار وميسان، عقب انتهاء حرب عام 1991 بعشرة أشهر. وكان أولى ضحايا استخدام هذه الأسلحة المُشعّة الأطفال، خصوصاً الرُضّع وحديثي الولادة.
وعَلَت أصوات عراقية علمية أيضاً، منذ ما يزيد على 18 عاماً، بالاستناد إلى ما توافر لديها من معطيات علمية، لتُنبّه إلى أن أضرار الأسلحة المذكورة، من أمراض مُعضِلة كثير منها غير قابلة للعلاج، لن تقتصر على الجيل الحالي، بل ستطاول الأجيال القادمة. وبعد الحرب، انتشرت بشكل وبائي أمراض سرطانية وتشوّهات ولادية، كما ارتفعت نِسَب العقم والإجهاض المتكرّر، كما رُصِد تصاعد ظهور أمراض لم تكن مألوفة قبلاً. ولاحظ باحثون وأطباء وجود علاقة بين السُميّة الكيماوية والإشعاعية لليورانيوم المُنَضّب من جهة، وانتشار حالات السرطان والأمراض غير المألوفة والتشوّهات الخلقية من جهة أخرى. ووصلت التشوّهات الخلقية في البصرة إلى أضعاف ما كان موجوداً قبل حربي أميركا في العراق. وبلغت معدّلات السرطان 9.5% في البصرة و 5.7% في ميسان و4.3% في ذي قار، فيما المعدّل العام لهذه الأورام عراقياً يلامس 1.7%. وسُجّلَت تغيّرات جوهرية في أنواع السرطان في المناطق التي تعرضت للتلوث باليورانيوم المُنَضّب، منها: ارتفاعٍ قوي في إصابات اللوكيميا والليمفوما (وهما من سرطانات الدم)، وسرطان العظم. وتدنّى معدل عمر مرضى السرطان عما كانه قبلاً، وصار بعيداً من المعدّلات العالمية. وتناقصت فترة الكمون، وهي المدّة بين التعرّض للأشعة وظهور الأورام، من ما يتراوح بين 25 و50 عاماً، إلى ما يتراوح بين عشرة شهور و4 سنوات!
وانتشر السرطان في عائلات لم يُرصد في أفرادها هذا المرض في ما مضى، وأصيب بعض الأفراد بأكثر من حالة سرطانية، بل ظهر لدى البعض ما يصل حتى 4 أنواع من الأورام الخبيثة، وفق بحث مُدقّق للدكتور جواد العلي في البصرة، وهو أول من رصد هذه الظاهرة. ولاحظ الأطباء أيضاً حدوث إصابات ببعض أنواع السرطان التي لم تكن معروفة أو مألوفة في العراق، خصوصاً تلك الأنواع المتّصلة بالكبد والدماغ، وكذلك زيادة حدوثها في فئات لم يكن شائعاً الإصابة في صفوفها، كالأطفال. وسُجّلت تغيّرات كبيرة فيزيولوجية وخليوية في بعض المرضى، وهي إشارة الى كونهم قد تعرّضوا لمُخلّفات اليورانيوم المُنَضّب. وحصل ارتفاع في الأمراض الوراثية التي تنجم عن التغيرات الحاصلة في الكروموزومات، مثل المنغَلَة («تناذر داون» Dawn Syndrome)، وأنواع من أمراض العين، وتشوّهات في تركيب الجمجمة وغيرها.
وثائق لكارثة مستمّرة
وُثّقَت هذه الحقائق جيّداً، وقُدّمَت إلى منظمات دولية، وفق ما بيّنته أستاذة علم الأمراض الخبيثة في جامعة بغداد الدكتورة منى خمّاس، بهدف إظهار جريمة العصر ضد الشعب العراقي وبيئته. وللأسف، تجاهلت الحكومات العراقية المُتعاقبة التحذيرات كافة، وشاركت -بمعنى ما- في تفاقم هذه الكارثة الصحية والبيئية المستمرّة في العراق منذ العام 1991. وهناك عشرات الدراسات العلمية العراقية والأجنبية عن استمرار هذه الكارثة وآثارها المخيفة.
وشهد العامان الأخيران مستجدات علمية مهمة شكّلت ضربة قاصمة لروايات خبراء البنتاغون، ففي أيلول (سبتمبر) المنصرم، نشرت دورية «التلوّث والسموم البيئية» دراسة علمية دولية حملت عنوان: «التلوّث بالمعادن ووبائية التشوهات الولادية في المدن العراقية». أجرى الدراسة فريق من الباحثين من كليّة الصحة العامة في جامعة ميشيغن الأميركية، وكليّة الطب في جامعة البصرة، وكليّة طب الأسنان في جامعة أصفهان، وكليّة الطب في جامعة تبريز للعلوم الطبية.
وعززت نتائج الدراسة الخلاصات التي توصّلت إليها دراسات سابقة، من أن الذخائر التي استخدمتها الولايات المتحدة وحليفاتها في حربي العراق (وضمنها اليورانيوم المُنضّب)، أدّت إلى ارتفاع التشوّهات الخلقيّة والإصابات السرطانية، إذ وجدت أن أعداد حديثي الولادة المُصابين بتشوّهات خلقيّة في العراق، تزايدت في صورة مذهلة ومقلقة بعد حرب 2003 التي قادتها الولايات المتحدة. وشملت هذه التشوّهات عيوبا قلبية ولادية، وتلفاً في وظائف الدماغ وتشوه الأطراف. ووجدت أيضاً ارتفاعاً في معدلات الإجهاض، ومستويات سموم الرصاص، والتلوّث بالزئبق، ففي البصرة التي غزتها القوات البريطانية، بلغ عدد الأطفال المولودين بعيوب خلقية 37 من كل ألف ولادة حيّة، وانتهت أكثر من 45% من حالات الحمل في البلاد بالإجهاض خلال عامي 2005 و2006. ووصلت حالة إجهاض من كل 6 حالات حمل بين عامي 2007 و2010. وفي الفلوجة، التي تعرضت لعمليتين عسكريتين، رُصدت عيوب خلقية لدى ما يزيد على نصف أطفالها ممن شملتهم الدراسة بين عامي 2007 و2010. وفي الدراسة عينها، حلّل الباحثون عينات من شعر أطفال يعانون تشوّهات خلقيّة في الفلوجة. ووجدوا أنها تحتوي على مستويات رصاص تعادل 5 أضعاف مثيلاتها في شعر الأطفال الأصحاء، فيما وصلت مستويات الزئبق إلى أعلى من معدلها الطبيعي بـ6 أضعاف. وخلص الباحثون إلى اعتبار هذه الدلائل دامغة في تأكيدها أن الذخائر التي استخدمتها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في العراق، أدّت إلى أزمة صحية واسعة النطاق فيه. وتتطابق هذه النتائج مع ما توصلت إليه دراسة الباحثة الإيطالية باولا مندوكا وفريقها على أطفال الفلوجة المُصابين بسرطانات وتشوّهات، إذ كشفت مندوكا وجود تركيزات عالية من معادن ثقيلة، منها الرصاص والزئبق ومشتقات أخرى سامة ومسببة للسرطان والتشوّهات الخلقيّة، في نماذج من أنسجة أطفال مُصابين من الفلوجة مقارنة بأطفال من مناطق أخرى خارج مناطق الصراع والتلوّث.
وفي العراق اليوم أكثر من 750 ألف مصاب بالسرطان. وفي العقدين المنصرمين، قضى بأمراض سرطانية عشرات الآلاف، بل يموت سنوياً قرابة 16 ألف مريض. ويتوقّع الخبراء أن يصل عدد المتوفين بالسرطان في العراق في الأعوام القريبة القادمة، إلى قرابة 25 ألف نسمة سنوياً. وأكّدت تقارير أوروبية أن الأعوام الأخيرة شهدت ارتفاع نسبة التشوهات الولادية في العراق بقرابة 13 ضعفاً عن المعدّل أوروبياً. وتتزايد الأدلة العلمية على العلاقة الوثيقة بين انتشار الحالات المرضية المذكورة واستخدام ذخائر اليورانيوم المُنضّب وسواها من الأسلحة المحرمة دولياً ضد العراق!
الفلوجة أشد دماراً من هيروشيما
قبل سنتين، أجريت دراسة علمية ميدانية في الفلوجة أعدها فريق بحث من مؤسسة «غرين أوديت» Green Audit البريطانية، بإشراف البروفسور كريس باسبي من جامعة «أولستر» وهو السكرتير العلمي لـ«اللجنة الأوروبية لخطورة الإشعاع» European Committee on Radiation Risk. وجدت هذه الدراسة نسباً مرتفعة جداً، بلغت 30 ضعفاً، من التشوّهات الخلقيّة في القلب والعمود الفقري والنخاع الشوكي وغيرها. وإضافة إلى تشوّهات الولادة، كشفت هذه الدراسة التي شارك في إنجازها 11 باحثاً وشملت 711 منزلاً وقرابة 4800 فرد في الفلوجة خلال كانون الثاني (يناير) وشباط (فبراير) 2010، طيفاً من أمراض السرطان. وكذلك سجّلت ارتفاعاً في معدل الإصابة بسرطان الدم (اللوكيميا) بمقدار 38 ضعفاً، وسرطان الثدي بـ10 أضعاف، إلى جانب زيادة كبيرة في أورام المخ لدى الكبار. وبالمقارنة، ارتفعت إصابات اللوكيميا في هيروشيما التي قصفت بالقنبلة الذريّة في الحرب العالمية الثانية، بمقدار 17 ضعفاً، وهو أدنى مما سجّل عراقياً بكثير! وما يثير الدهشة في حال الفلوجة هو سرعة الإصابة بالسرطان إضافة إلى زيادة انتشاره. وسجلت الدراسة أيضاً نسباً عالية من الوفيات بين الأطفال الرُضّع، مع فوارق في النِسَب بحسب الجنس، تشبه آثار استخدام قنبلة هيروشيما، إلا أنها أشدّ سوءاً. وأوضح البروفسور باسبي أن ما حصل في الفلوجه أسوأ مما حصل في هيروشيما، مع ملاحظة أن الفلوجة لم تُضرَب بقنبلة ذريّة، لكن نتائج استخدام الأسلحة المُشِعّة فيها فاقت ما حدث لسكان هيروشيما جراء استخدم القنبلة النووية. واعتبر باسبي أن الأشد خطراً يتمثّل في تهديد صحة الأجيال المقبلة، اذ ان سموم الأسلحة المُشعّة التي استخدمت في الفلوجة، تدمر الأجنة الذكور أكثر من الأناث.
* أكاديمي عراقي مقيم في السويد
دار بابل 14/11/2012
شبكة البصرة
الخميس 1 محرم 1434 / 15 تشرين الثاني 2012
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

معلومات

This entry was posted on 17 فبراير 2013 by in غير مصنف.

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: