جرائم فرنسا

متابعة مستجدات ملف التفجيرات النووية الفرنسية وتعويض شعب الصحراء

– التجارب النووية برقان (أدرار) : تطهير منطقة التجارب النووية أنجع وسيلة لتفادي الإشعاعات (أطباء)

الصفحة الأساسية > الأخبار > التجارب النووية برقان (أدرار) : تطهير منطقة التجارب النووية أنجع وسيلة لتفادي (…)

التجارب النووية برقان (أدرار) : تطهير منطقة التجارب النووية أنجع وسيلة لتفادي الإشعاعات (أطباء)

أدرار – تشكل مسألة تطهير نقطة الصفر في الحقل الذي أجرت فيه فرنسا الإستعمارية تجاربها النووية يوم 13 فيفري 1960 برقان بولاية أدرار أنجع وسيلة لتفادي أخطار الإشعاعات النووية كما أوضح اليوم الأربعاء المكلف بخلية استقبال و توجيه مرضى السرطان بالمؤسسة العمومية الاستشفائية برقان.
وأوضح الطبيب أوسيدهم مصطفى أن مصالحه سجلت بفضل تطور وسائل الكشف 24 حالة إصابة مؤكدة بالسرطان خلال سنة 2012 الماضية سيما سرطان الرئة عند الرجال و سرطان الثدي عند النساء في حين تم تسجيل 25 حالة خلال سنة 2011.
وألح ذات المسؤول الطبي على ضرورة إنشاء هيكل متخصص يتكفل بالتشخيص والعلاج معا قصد تجنيب المصابين بهذا المرض الخطير الناجم عن الإشعاعات النووية عناء التنقل إلى مدن الشمال لأغراض العلاج عبر مسافات بعيدة تزيد عن 1.500 كلم خاصة وأن علاج هذا النوع من الأمراض يتطلب متابعة صحية بصفة دورية.
وفي هذا السياق أبرزأهمية توخي الحيطة و الحذر خاصة لدى سكان منطقة رقان التي لا زالت تواجه خطر الإشعاعات باعتبارها كانت مسرحا لهذه التفجيرات النووية الفرنسية من خلال التقرب من المؤسسات الصحية للكشف المبكرعن الداء.
وبالمناسبة ثمن الطبيب أوسيدهم مبادرة صندوق الضمان الاجتماعي بخصوص إجراء الكشف المبكر عن سرطان الثدي مجانا مقترحا في الوقت ذاته ضرورة تعميم العملية على مختلف أنواع السرطان.
ومن جهته أوضح مدير المؤسسة العمومية للصحة الجوارية برقان السيد باهتي عبد الله أن التأثيرات السلبية للإشعاعات النووية على الصحة “حقيقة لا يمكن إنكارها من خلال ما أثبتته الأبحاث الطبية” مشيرا في ذات الوقت إلى أن هذه الهيئة الصحية تبذل جهودا وقائية في هذا المجال وفق الإمكانيات المتاحة لديها والتي تركزعلى التعريف بأخطار هذه الإشعاعات من خلال لقاءاتها التحسيسية.
وذكر أن فرنسا خلفت وراءها عتادا كبيرا في حقل هذه التفجيرات النووية “وقد استعمله السكان عن جهل في منازلهم مما جعلهم عرضة لهذه الأخطار بغض النظرعن طبيعة المنطقة التي تعرف هبوب رياح موسمية قوية من وقت لآخر و التي تحمل معها الغبار والأتربة من نقطة التفجير نحو التجمعات العمرانية.”
وأضاف السيد باهتي أن معظم الحالات التي يتم الكشف عنها “تأتي متأخرة مما يصعب من مهمة التكفل الصحي بالمصابين الذي يصابون بداء السرطان في مراحله الأخيرة”.
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

معلومات

This entry was posted on 14 فبراير 2013 by in غير مصنف.

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: