جرائم فرنسا

متابعة مستجدات ملف التفجيرات النووية الفرنسية وتعويض شعب الصحراء

– المخلفات النووية الفرنسية تهدد منطقة وادي الناموس الماشية والبشر في خطر




وتجدر الإشارة إلى أن المنطقة المعنية المتضررة بالإشعاعات النووية أصبحت جرداء من أي سياجات التي تمنع عبور الكائنات الحية بسبب عدة عوامل منها عوامل الطبيعية كالرياح والأمطار الطوفانية وكذا عبث الإنسان حين قامت الدولة بتسييج مناطق الخطر من أجل حماية المواطنين تعرضت الأسلاك للنهب خلال السنوات الماضية وللتذكير فإن الإستعمار قام بتجاربه بمنطقة المعمورة بصحراء وادي الناموس  إستغل الشعاب الواسعة التي تحولت الآن حسب المتضررين إلى أوكار للجريمة التي تركها  العدوان على ممر حوالي أكثر من خمسة عقود محدثنا أشار بدوره أن الكثير من الحيوانات البرية كالأرانب والثعالب والزواحف.. تأثرت بالإشعاعات تراجعت أعدادها بشكل ملحوظ عن السابق علاوة عن قطيع الإبل والغنم التي أبيدت خلال السنوات الماضية وهذا بغض النظر عن خطورة الوضع على عائلات الرحل بالجهة.
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

معلومات

This entry was posted on 25 يناير 2013 by in .ارشيف . استعمار ، تجارب نووية ، ،باحثون ،.

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: