جرائم فرنسا

متابعة مستجدات ملف التفجيرات النووية الفرنسية وتعويض شعب الصحراء

– آلية تعامل للتكفل بالضحايا وتطهير مناطق الاشعاع

آلية للتكفل  بضحايا التجارب النووية، و تسوية ملفي المفقودين و المقيمين غير الشرعيين

ثمن ما جاء في إعلان الصداقة المبرم بين الجزائر وفرنسا 

أفاد  الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية المكلف بالجالية الجزائرية بالخارج، بلقاسم ساحلي بأن  اتفاقية الصداقة المبرمة بين الجزائر وفرنسا خلال زيارة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند  انبثق عنها  تشكيل لجنة عمل لإعادة النظر في ملف ضحايا التجارب النووية ،إضافة إلى أخرى تعمل على تسوية ملفي المفقودين و المقيمين غير الشرعيين.

و أشار  بلقاسم  ساحلي  إلى  إقرار آلية تعامل للتكفل بالضحايا و ذوي الحقوق و كذا حول مسألة تطهير المناطق التي أصابتها التجارب النووية ، فضلا عن  تكوين مجموعة عمل تقوم  بتسهيل المعلومات حول المفقودين أثناء الحرب التحريرية .

إلى جانب ذلك تقرر معالجة ملفات أخرى من بينها   مواصلة التفاوض حول الديون العالقة لفائدة المستشفيات الفرنسية على مؤسسات الضمان الاجتماعي الجزائري ، لافتا إلى وجود  التزام سياسي لحل هذه القضية بين البلدين .

 وثمن المتحدث  أول أمس خلال نزوله ضيفا على برنامج “حوار الساعة ” للتلفزيون الجزائري نتائج زيارة الرئيس الفرنسي للجزائر نهاية الأسبوع الماضي  والتي تمخض عنها إعلان اتفاقية الصداقة بين البلدين ،مشيدا  بمحتواها لاسيما ما يتعلق بإصرار الجزائر و فرنسا على فتح ورقة جديدة في تاريخهما و الوصول إلى  شراكة “مثالية ” قوامها  المساواة و الاحترام المتبادل و التوازن في المصالح بين البلدين.

وفيما يتعلق بالقضايا الثقافية والتربوية التي تطرق لها إعلان الصداقة ،كشف  ساحلي عن إبرام اتفاق إطار بين البلدين لتفعيل العلاقات الثنائية في المجال التربوي ، مؤكدا وجود  التزام فرنسي لدعم 20معهدا للتعليم العالي و التكنولوجي وإرادة لدى  الجانبين لتسهيل  نشاطات المؤسسات ذات الطابع التربوي و الثقافي على مستوى  البلدين ، مشيرا الى  ان المؤسستين الوحيدتين للجزائر بفرنسا ” المركز الثقافي الجزائري و المدرسة الدولية بباريس “ستتحصلان على إطار قانوني يسمح لهما بالعمل في ظروف أحسن و التكفل بانشغالات التربوية و الثقافية لأبناء الجالية مع برمجة مشاريع مستقبلية لإنشاء مدارس فرنسية بكل من الجزائر العاصمة ووهران و عنابة .

وفيما يخص  تنقل الأشخاص ،أكد ساحلي  وجود التزام لدى الطرف الفرنسي  لتسهيل و تحسين ظروف طلب التأشيرات و تقليص فترة دراسة الملفات للجزائريين ، حيث تم وضع مجموعة عمل حيز التطبيق لدراسة مشاكل الأبناء المولودين من الزواج المختلط في حالة طلاق الطرفين

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: