جرائم فرنسا

متابعة مستجدات ملف التفجيرات النووية الفرنسية وتعويض شعب الصحراء

– حبيبتي رقان

الاثنين, 29 أكتوبر 2012 18:03
Reggane mon amour” de Victor Malo Selva”
من الأمور التي تلفت الانتباه تلك الأسماء الجميلة التي أسندت إلى التجارب النووية في الصحراء الجزائرية، إنها تشبه تماما كلمة بلبل عندما ننعت بها قنبلة ذرية لا تأتي سوى على الأخضر واليابس، لا تنتج سوى التشوّهات والفناء الجميل الذي توزعه الحضارات على الإنسان، بحب متناهي العظمة، وبحنو نادر لا يمكن مصادفته إلا في حكايا الجدات.
«إنها لفظيعة تلك الأسماء التي أطلقناها على جرائمنا، وقحة ووحشية. أريد أن أفضح هؤلاء الدنيئين الذين ابتكروا هذا: اليربوع، العقيق، غبار الطلع، الإعصار الحلزوني، الولد الصغير. إخفاء جنون القتل وتخريب الطبيعة خلف أسماء بهذا البهاء، أسماء الطبيعة”.
ورد هذا المقطع على لسان إحدى الشخصيات في “رڤان حبيبتي” لفيكتور مالو سيلفا (منشورات عدن، باريس 2011)، الرواية إياها من التحف النادرة في تاريخ الأدب الذي عنى بموضوع التجارب النووية في صحراء الجزائر إبان الاحتلال الهمجي للحضارة الفرنسية، إن استثنينا “تلك المحبة” للحبيب السائح الصادرة عن الوكالة الوطنية للنشر والإشهار عام 2002، والتي أفرد فيها قسما معتبرا للموضوع ذاته على لسان ضابط عايش الوقائع.
«رڤان حبيبتي” مهداة إلى الذين ذهبوا ضحية الإشعاعات في الصحراء الجزائرية، كما في ميروروا، هيروشيما، ناغازاكي، تشيرنوبيل، فوكوشيما، ما يحيل، بشكل صريح، على موقف الكاتب وطبيعة الحكاية ودلالاتها.
لقد ركز فيكتور مالو سيلفا في مجمل النص، الذي يقف ما بين التحقيق والسرد الروائي والسيرة الذاتية الافتراضية، على فعل التستر، أي على الجريمة التي اقترفها الغزاة وباركها العالم الحر بسكوت لا مثيل له. تماما كما فعل المستعمر عندما سوّق التجربة على أنها لا تتعدى ارتقاء فرنسا إلى مصاف الدول الكبرى، أما الآثار الأخرى فليست ذات قيمة أمام الغائية المحققة.
كما يدل مطلع النص على حالة الإرباك التي استبدت بالسارد وقد بلغ مرحلة متقدمة مما يشبه الضياع واللاجدوى، حالة من فقدان التواصل والعلامات الدالة على أحاسيسه، إضافة إلى ندمه على الصمت الذي لازمه أعواما، دون أن يجرؤ، لسبب أو لآخر،على تدوين ما عاشه وما رآه وما سمعه عندما كان في الصحراء محاربا في صفوف الجيش الفرنسي.
كانت البداية، بداية الكتابة، بالنسبة إليه، ضربا من العبث، أمرا غير ذي معنى وقد مر وقت عن تاريخ الوقائع التي ظلت عالقة بذهنه. ثم… لماذا يكتب؟ و لمن؟ وما الفائدة من العودة خمسين سنة لنقل ما رآه وما عاشه هناك عندما كان ضابطا في جيش مكلف بنشر التقدم والمبادئ الإنسانية الراقية؟ كان السؤال عائقا حقيقيا، ما سبب له عجزا في اختيار ما يجب فعله لتحقيق الذات، لقول ما يجب قوله، ما كان يجب أن يقوله في الوقت المناسب للتخلص من الأضرار التي ألحقتها به الصور والمشاهد.
«هل أنا مخطئ؟ مخطئ لأني أردت أن أحكي بعد كل هذه السنين؟ أكنت أعتقد أن ذلك سيخلصني، وأن الثقل الكبير سينزاح من فوق الكتفين، من حياتي؟ وأني سأرتاح مباشرة بعد أن أقذف على الورق أولى الكلمات؟.
أجل، اعتقدت ذلك، لكن، لا شيء من هذا حصل بعد ثلاثة أيام من شروعي في الكتابة. بل بالعكس، لم أعد أنام في الليل، وأصبحت أسرنم نهارا”.
كان يريد أن ينسى وأن يحكي في الوقت ذاته، ولكن؟ لمن ومتى؟ و بأية ألفاظ قاصرة؟ لقد آمن بأن عليه الحفر في الكيس الكبير للكلمات، بأن عليه العثور على الفكرة والشعور والإحساس والصورة والكلمة. بيد أنه لم يكن يعثر سوى على الفراغ المتناهي في تلك اللغة المتواترة. أما هو فقد كان يرغب في الكتابة بقاموس آخر يفي بالغرض، بكلمات لها القدرة على التدليل، بعيدا جدا عن ألفاظ الساسة والمسؤولين الذين لم يعيشوا الخراب الأعظم: الفقر والتعذيب والتنكيل والتقتيل… ثم التجارب النووية المتنوعة.
وتعود به الذكرى إلى مسوغات الجريمة. يقول الوزير أو الوزير السابق: “إننا نمثل التاريخ، أو شيئا كهذا، ولولانا لما استطاع الآخرون، أولئك الذين لا يجب أن نعتذر لهم مرة ثانية، لأننا فعلنا ذلك مرارا، أن يخرجوا من جهلهم، من خيامهم البدوية، من بيدائهم ومن بؤسهم. كنا حظهم في التاريخ، ليس لنا أن نعتذر، بل عليهم أن يقولوا لنا شكرا”.
يبدو هذا المدخل مصيريا بالنسبة إلى مسار الحكاية، كما المقاطع الأولى التي تعد فواتح تسهم في الكشف عن الرؤية المضادة التي ستتحكم في الموقف العام للسارد، مقابل المبررات الغيرية ومختلف الأحكام والتأويلات المعلنة هنا وهناك لتبرئة الذمة من طرائق صناعة الألم والموت.
يمكننا القول، سيميائيا، إن السارد سيقوم مقام الذات الضديدة، على مستوى القول والفعل، ذلك أن معايناته تكشف عن المسكوت عنه، ولأنه كان شاهدا فقد كان يدرك أن ما يقال لا علاقة له بالحقائق التاريخية، كما حصلت زمانيا ومكانيا، ومن ثم إصراره على التطواف في الذاكرة لإعادة تحيين الأحداث وفق تموقع مغاير يعيد للنفس معناها، وللضمير ألقه.
ربما فسرت المفارقات، كسمة غالبة على النص، تلك التعارضات التي تبعد الخطابات السياسية والإعلامية عن واقع مختلف، أي تلك المسافة التي تفصل ما حصل عينيا عما تراه الذات الممثلة في المستعمر ومساعديه والذين يدورون في فلكه.
ما بين الحاضر والذاكرة يقف السارد في ما يشبه السديم الممتد من الماضي إلى الحاضر. كان الحاضر معتما ومزيفا، لأنه يجسد هذا الآخر ومفهومه للجريمة “الناعمة”، في حين ظلت الذاكرة مليئة بالأسرار والمكابدات، ومصدرا للموقف المحايد، للإدانة، لتصحيح الدعاية المتواترة إعلاميا وثقافيا.
وقد تتجلى هذه الإدانة في شكل العرض المتفرج، كما في السرود الذاتية التي تتواطأ في الموقف ليغدو السارد مساو للشخصية. أما الصفات التي تشغل حيزا معتبرا فتحيل على ضرب من التواطؤ مع الشخصية الضحية، حتى في حال استعمال النعت في غير أبعاده الحقيقية على مستوى التجليات الجملية أو اللفظية، ما يفرض التعامل مع معنى المعنى في سياقات كثيرة للكشف عن مقاصد السارد التي لا تصرح بها بعض الاستعمالات، وهي كثيرة في حقيقة الأمر.
الصدام المدمّر: الحكاية في “رڤان حبيبتي” متشعبة لأنها حكايات متشظية، من حيث التنوع والأبنية، وقد تتخللها اعترافات ذات علاقة سببية ووظيفية بالمنحى العام لمسارات السارد/الساردين والشخصيات، على تبايناتها وانتماءاتها المركبة.
تشكل الحكاية / الحكايات صداما حقيقيا بين العسكري الفرنسي وضميره (وخلافا لما ورد في بعض الكتابات، فإن هذا الضابط الفرنسي هو الكاتب نفسه، وهو أستاذ جامعي من أصول إيطالية، ولم يزر الجزائر سوى مرة واحدة، أي الأوراس تحديدا، أما ما نقله عن التجارب النووية وحياته في الجنوب فلم يكن سوى نتاج متخيل ومراجعة للمحفوظات التي كانت أساسية في مؤلفه).
لقد كان متأزما حقا، وعليه أن يختار أحد الأمرين، إما أن يسكت خدمة للزيف وللجهة التي ينحدر منها وينتمي إليها، وهو أمر مشروع إرضاء لبلده، وإما أن يكتب لإرضاء ضميره، ومن ثم السباحة ضد التيار، لأن الكتابة ستكون بالضرورة كتابة مضادة، وستكون الحقائق مقلوبة، مقارنة بالحقائق التي يتداولها الشارع والخطاب الرسمي في ما يتعلق بالحرب والتعذيب، بداية من نهر السين، وصولا إلى الأهجار وتمنراست.
وتمثل الكتابة، في جوهرها، بحثا عن التوازن المفقود، هربا من حالة القلق الأعظم التي يعيشها السارد/الكاتب. إنها نوع من الخلاص، منقذ من الإحساس بالإمعية، بالموالاة، بالعمالة للشر، للتاريخ الكاذب، لحضارة قامت على الابتزاز والدم. كما أنها إدانة للذات، للجهل، للتكوين، للشوفينية الغبية، للمعتقد الغرّ الذي جعله يؤمن، في وقت ما، أن لفرنسا كل الحرية في التفجيرات النووية التي أتت على الناس والطبيعة والمستقبل، وعلى الأخلاق، كما ورد في الرواية.
«رڤان حبيبتي” هي الوجه الآخر للإبادة، من منظور عارف، وقد جاءت في قوالب سردية مثيرة بالنظر إلى التوليفات التي تتقاطع مع عديد الأجناس، إضافة إلى طريقة تقديم الشخصيات والحكايات وبنينتها. إنها ليست حكاية أو موقف فحسب، بل جهد تخييلي وسردي واستعاري كذلك. إن لم نقل إنها تجربة استثنائية تستحق الأخذ بها من عدة جوانب فنية وجمالية وفلسفية، وإنسانية. إنسانية جدا لأنها تعالج موضوعا يهم الضمير البشري برمته، وبأية طريقة ساحرة، وبأية تلوينات سردية؟ وبأية موضوعية؟ وبأية سخرية هادفة قامت بتعرية المسكوت عنه، وخاصة ما تعلق بالجانب الخفي من الحضارات القاتلة؟ تماما كما فعل هنري ميللر في كتاباته العابثة، مع فارق واضح في التوجه، كون فيكتور مالو سيلفا يبدو أكثر اتزانا والتزاما، رغم أنه واخز في التأملات والحوارات الداخلية، وفي جزء كبير من المقاطع السردية التي تذهب مباشرة إلى الحقيقة المغيبة، وبجرأة الكاتب المسؤول.
هل يجب الاحتفاء بفيكتور مالو سيلفا وروايته هذه في زمن الإبداعات النووية التي تخدم الأشخاص والشركات والأحقاد والنزعات المتوحشة؟ وفي زمن الأدب المستلب الذي أصبح ذيلا للأنظمة وجماعات الضغط التي توزع الجوائز الكبرى تأسيسا على مصالحها اللعينة؟ نعم! هناك كتّاب في هذا العالم يستحقون أن يكونوا كتّابا لأنهم أحرار، لأنهم إنسانيون. لذلك يجب أن نقيم تماثيل لعلاماتهم المضيئة.هؤلاء هم إخوتنا الحقيقيون، في الحياة وفي الأدب، وفي هذا الكوكب الذي يحتاج إلى أخلاق، وليس إلى جوائز مشبوهة تزكي الفساد والانحلال، على حساب ما تبقى من القيم النبيلة التي سلاما عليها.
السعيد بوطاجين
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

معلومات

This entry was posted on 3 نوفمبر 2012 by in غير مصنف.

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: