جرائم فرنسا

متابعة مستجدات ملف التفجيرات النووية الفرنسية وتعويض شعب الصحراء

– "فرنسا قتلت ملايين الجزائريين وليس 182 فقط"

الوطني
قراءات (3284)  تعليقات (25)

الأسرة الثورية تعتبر اعتراف هولاند بمجازر 17 أكتوبر لا حدث

عبد السلام.س
الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند

الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند

تصوير: (الأرشيف)

 حزب ساركوزي يرفض الاعتراف ويهاجم هولاند

Decrease font Enlarge font
أحدث اعتراف الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، بالجرائم التي قتلت الجزائريين بباريس في 17 أكتوبر 1961، تباينا كبيرا في الجزائر وفرنسا، ففي الوقت الذي حيا المسؤولون الجزائريون “اعتراف فرنسا”، اعتبرته المنظمات الثورية غير كاف، ولا يتناسب مع جرائم امتدت لـ132 سنة، وفي الضفة الأخرى من المتوسط هاجم اليمين خطوة الرئيس اليساري.
قال عضو الأمانة الوطنية لمنظمة المجاهدين، محند اوعمر بلحاج، أن اعتراف فرنسا بجرائمها المقترفة في 17 أكتوبر، ما هي سوى “قطرة” في نهر، وأكد محند بلحاج في حديث لـ”الشروق اليومي”، “لا يمكن لاعتراف فرنسا بقتل 182 جزائري أن يغطي على جرائمها التي حصدت الملايين طيلة 132 سنة، رغم آلامنا على إخواننا الذين قضوا على يد المجرم موريس بابان”.
وجدد بلحاج موقف المنظمة الوطنية للمجاهدين القاضي باعتراف فرنسا بجرائمهاالاستعمارية، موضحا “مطلب المنظمة والمجاهدين لم يتغير… على فرنسا أن تعترفبجرائمها كاملة”.
في نفس المنحى، جاء موقف فدرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا ـ الولاية السابعة ـ وقال على لسانها يوسف حداد “اعتراف فرنسا جاء متأخرا، وأنا شخصيا لا يهمني اعترافها بتاتا”، وأضاف حداد لـ”الشروق اليومي”، “الآن على فرنسا أن تعترف بجرائمها التي أتت على الأخضر واليابس في 132 سنة”، وبنبرة تحد خاطب الساسة الفرنسيين “اعترفت أم لا،المهم لنا أننا انتصرنا عليهم وطردناهم بفضل مجهودات الرجال والنساء”.
أما صاحب مقترح تجريم الاستعمار البرلماني عن جبهة لتحرير الوطني موسى عبدي، فتوقع أن يواصل الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، انتهاج المرونة والمهادنة في معالجة المسائل التاريخية وملف الذاكرة الذي سيوصل في وقت لاحق، بحسب توقعات محدثنا إلى اعتراف فرنسا بجرائمها، ويوضح كلامه بالقول “ما أبداه هولاند هو مؤشر إيجابي، زيادة علىالالتزام الأخلاقي الذي قطعه يدفعنا لما نقول”، وأكد عبدي تشبثه بمقترح تجريم الاستعمارعلى مستوى المجلس الشعبي الوطني.
.
الجزائر الرسمية تحيي الخطوة الفرنسية
أشاد الوزير الأول عبد المالك سلال بـ”النوايا الحسنة” التي أظهرتها فرنسا لطي الصفحة بخصوص مجازر أكتوبر، وقال سلال في أول تعليق رسمي جزائري “ستكون بمثابة عربون وتسبيق لطي هذه الصفحة من التاريخ، ولكن دون نسيان ذلك”.
وأضاف سلال في ندوة صحفية عقدها أمسية الأربعاء “الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند كان قد قام خلال حملته الانتخابية للرئاسيات برمي ورود بنهر السين، اعترافا منه بالجرائم التي ارتكبتها فرنسا في حق الجزائريين آنذاك”.
كما رحب الناطق الرسمي لوزارة الخارجية، عمار بيلاني، باعتراف فرنسا، بحسب ما كتبه بلاني على صفحته الشخصية في تويتر، واعتبرها ترجمة لإرادة مسؤولي البلدين في المضي قدما بخطوات متأنية للتاريخ المشترك بينهما.
.
حزب ساركوزي يرفض الخطوة ويهاجم هولاند
وفي فرنسا، هاجم الاتحاد من أجل حركة شعبية الذي يقوده الرئيس السابق نيكولا ساركوزي، خطوة فرانسوا هولاند، فالوزير الاول السابق، فرانسوا فيون، رفض ما قام به فرانسوا هولاند الذي قسم الفرنسيين، وقال فيون لإذاعة “اوروبا1″، “لسنا بحاجة لهذا الاعتراف، إنه متعب للغاية”، وحمل كلام فيون نزعة استعمارية، في قوله “إن هنالك حركى قتلوا في الجزائر.. من يتحمل مسؤولياتهم؟” كما طالب بفتح ملفات الأرشيف، ودعا الرئيس هولاند إلى ترك المسائل التاريخية للمؤرخين وليس للسياسيين.
وتوالت الهجمات “الساركوزية” على هولاند، من قيادات الاتحاد من أجل حركة شعبية، كما هو الحال مع رئيس الكتلة البرلمانية للحزب في البرلمان الفرنسي، كريستيان جاكوب، الذي رفض التشكيك أو محاولة اتهام الشرطة الفرنسية، وحذر من محاولات تسييس قضايا الذاكرة.
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

معلومات

This entry was posted on 19 أكتوبر 2012 by in .ارشيف . استعمار ، تجارب نووية ، ،باحثون ،.

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: